الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما

6915 3234 - (6954) - (2 \ 209) عن عبد الله بن عمرو بن العاص، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من غسل واغتسل، وغدا وابتكر ، ودنا فاقترب، واستمع وأنصت، كان له [ ص: 491 ] بكل خطوة يخطوها أجر قيام سنة وصيامها".

التالي السابق


* قوله: "من غسل": روي - مشددا ومخففا - قيل: أي: جامع امرأته قبل الخروج إلى الصلاة؛ لأنه أغض للبصر في الطريق؛ من غسل امرأته - بالتشديد والتخفيف - : إذا جامعها، وقيل: أراد: غسل غيره؛ لأنه إذا جامعها، أحوجها إلى الغسل، وقيل: أراد: غسل الأعضاء للوضوء، وقيل: غسل رأسه، وأفرد بالذكر؛ لما فيه من المؤنة لأجل الشعر، أو لأنهم كانوا يجعلون فيه الدهن والخطمي ونحوهما، وكانوا يغسلونه أولا، ثم يغتسلون.

* "واغتسل": أي: للجمعة، وقيل: هما بمعنى، والتكرار للتأكيد.

* "وغدا": أي: خرج إلى الصلاة أول النهار.

* " فابتكر": أي: فأدرك أول النهار، وبالغ فيه.

* "ودنا": أي: قرب من الإمام.

* "فاقترب": أي: فبالغ في القرب.

* "واستمع": أي: أصغى إلى الإمام.

* "وأنصت": أي: سكت.

* "له بكل خطوة": أي: ذهابا وإيابا أو ذهابا فقط، أو بكل خطوة من خطوات ذلك اليوم، أو تمام العمر على بعد.

* "قيام سنة": أي: أجره.

وفي "المجمع": قلت: له عند أبى داود حديثان غير هذا، رواه أحمد، ورجاله رجال الصحيح.

قلت: هذا الحديث رواه أصحاب السنن الأربعة عن أوس بن أوس، عن [ ص: 492 ] النبي صلى الله عليه وسلم من رواية أبي الأشعث الصنعاني، ولفظ بعضهم: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، وسيذكره الإمام في مسند أوس بن أوس أيضا، فليعرف ذلك، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث