الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الأنفال

إذ يغشيكم النعاس أمنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام .

[11] إذ يغشيكم قرأ ابن كثير، وأبو عمرو: (يغشاكم) بفتح الياء فعلا.

النعاس فاعله، وقرأ نافع، وأبو جعفر: (يغشيكم) بضم الياء وكسر الشين خفيفة (النعاس) نصب، وقرأ الباقون: بضم الياء وكسر الشين مشددا و (النعاس) نصب، وهو مفعول، والفاعل مضمر يرجع إلى الله تعالى.

أمنة أمنا منه أي: من الله، قال عبد الله بن مسعود: "النعاس في الحرب أمنة من الله، وفي الصلاة وسوسة من الشيطان".

وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به من الأحداث والجنابة، وذلك أن المسلمين نزلوا يوم بدر على كثيب أعفر تسوخ فيه الأقدام، وسبقهم المشركون إلى ماء بدر، وأصبح المسلمون وقد أجنب بعضهم، وأحدث بعضهم، وعطشوا، فوسوس إليهم الشيطان وقال: لو كنتم على الحق، ما كنتم كذا، والمشركون على ماء بدر، فجاء المطر فارتووا هم وركابهم، وتطهروا من الأحداث. [ ص: 95 ]

ويذهب عنكم رجز الشيطان أي: وسوسته، وسمى الوسواس رجزا، لأنه سبب الرجز، وهو العذاب.

وليربط على قلوبكم أي: يشد عليها بالصبر واليقين.

ويثبت به أي: بالماء الأقدام لئلا تسوخ في الرمل; فإنه لبد الأرض.

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث