الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة التوبة

إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين .

[18] ثم قال: إنما يعمر مساجد الله اتفق جميع القراء على الجمع في هذا الحرف؛ لأن المراد به: جميع المساجد.

من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله لم يترك أمر الله خشية من غيره، وعمارة المسجد: بناؤه، ورم متشعثه، وكنسه، والصلاة والذكر ودرس العلم الشرعي فيه، وصيانته مما لم يبن له؛ كحديث الدنيا ونحوه، وفي الحديث: "يأتي في آخر الزمان ناس من أمتي يأتون المساجد فيقعدون فيها حلقا، ذكرهم الدنيا وحب الدنيا، فلا تجالسوهم، فليس لله فيهم حاجة"، ويحرم البصاق في [ ص: 163 ] المسجد بالاتفاق؛ لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سماها خطيئة وسيئة، وكفارته أن تواريه، ومن يبصق في المسجد استهزاء به، كفر بغير خلاف، وكذا لو بصق على القرآن بقصد الاستهزاء، وأما حكم القاضي في المسجد، فسيأتي ذكر الحكم فيه في سورة الجن إن شاء الله تعالى عند تفسير قوله تعالى: وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا [الجن: 18].

فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين و (عسى) من الله واجب؛ أي: أولئك هم المهتدون.

قال - صلى الله عليه وسلم -: "إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد، فاشهدوا له بالإيمان".

وروي أن عثمان بن عفان رضي الله عنه أراد بناء المسجد، فكره الناس ذلك وأحبوا أن يدعه، قال عثمان رضي الله عنه: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: "من بنى لله مسجدا، بنى الله له كهيئته في الجنة".

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث