الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : وأما الموهوب له فهو من صح أن يحكم له بالملك صح أن يكون موهوبا له من صغير وكبير ومجنون ورشيد ، فأما من لا يصح أن يحكم له بالملك كالحمل والبهيمة ، فلا يصح أن يكون موهوبا له ، فأما العبد ففي صحة كونه موهوبا له قولان من اختلاف قوليه هل يملك إذا ملك أم لا ؟ .

[ ص: 535 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث