الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : وإذا وهب الأب لأولاده ثم أراد أن يرجع في نفسه لبعضهم جاز ، وفي كراهيته وجهان :

أحدهما : يكره له استرجاع الهبة من بعضهم حتى يسترجعها من جميعهم ، كما يكره له الهبة لبعضهم حتى يهب لجميعهم .

والثاني : لا يكره : لأن الخبر في التسوية في العطاء لا في المنع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث