الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل

فصل

وقول ابن سينا: "فإنه لا يخلو إما أن تكون هذه المعاني واجبا تحققها وإتقان المذهب الحق فيها، أو يسع الصدوف عنها وإغفال البحث والروية فيها، فإن كان البحث عنها معفوا عنه، وغلط الاعتقاد الواقع فيها غير مؤاخذ به، فجل مذهب هؤلاء القوم المخاطبين بهذه الجملة تكلف، وعنه غنية، وإن كان فرضا محكما، فواجب أن يكون مما صرح به في الشريعة".

فهذا كله حجة على إخوانه نفاة الصفات، وهم المخاطبون بهذه الجملة، واما أهل الإثبات، فهم يقولون: إن ذلك كله مما صرح به في الشريعة.

وكذلك قوله: وليس التصريح المعمى أو الملبس أو المقتصر- [ ص: 60 ] فيه بالإشارة والإيماء، بل بالتصريح المستقصى فيه والموفى حق البيان والإيضاح، والتفهيم والتعريف.

فهذا كله حجة على إخوانه نفاة الصفات الجهمية، وأما أهل الإثبات فيقولون: إنه قد صرح بالتوحيد الحق: التصريح المستقصى فيه الموفى حق البيان والإيضاح والتفهيم والتعريف، وهذه نصوص القرآن والأحاديث الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأقوال الصحابة والتابعين وغيرهم من السلف، فيها من البيان للإثبات ما لا يحصيه إلا رب السماوات.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث