الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعليق ابن تيمية على تعلق الصفات بذات الله تعالى

قلت: فلا يوجد في كلام الله ورسوله واللغة اسم الواحد على ما لا صفة له، فإن ما لا صفة له لا وجود له في الوجود.

وما ذكره أحمد عن الجهمية أنهم يتأولون كلام الله لموسى بأنه خلق من عبر عنه، تأوله جماعة من أتباعه في هذا، أو في قوله تعالى كل ليلة: "من يدعوني فأستجيب له" ولو كان كذلك لكان الملك يقول: إن الله رب العالمين، كما في الصحيحين: إن الله إذا أحب عبدا نادى جبريل إني أحب فلانا فأحبه فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء - الحديث.

وقد مثلوا ذلك بأن السلطان يأمر مناديا فيقول: نادى السلطان، وهذا حجة عليهم، فإن المنادي يقول: أمر السلطان، أو إن المرسوم ونحو ذلك من الألفاظ التي تبين أن القائل غيره لا هو، ولو قال المنادي: قد أمرتكم فإن لم تقبلوا وإلا عاقبتكم، ونحو ذلك، لم يكن مناديا عن السلطان، ولو قال ذلك عاقبه السلطان.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث