الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في صفة الأرض يوم القيامة

جزء التالي صفحة
السابق

4998 [ ص: 129 ] باب في صفة الأرض يوم القيامة

وهو في النووي، في (الباب المشار إليه).

(حديث الباب)

وهو بصحيح مسلم \ النووي، ص 134 ج 17، المطبعة المصرية

(عن سهل بن سعد؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يحشر الناس - يوم القيامة - على أرض بيضاء، عفراء: كقرصة النقي، ليس فيها علم لأحد»).

التالي السابق


(الشرح)

(عن سهل بن سعد) رضي الله عنه، (قال: قال رسول الله صلى الله عليه) وآله (وسلم: «يحشر الناس - يوم القيامة - على أرض بيضاء، عفراء: كقرصة النقي، ليس فيها علم لأحد»).

«العفراء» بالعين المهملة، والمد: بيضاء إلى حمرة.

«والنقي، بفتح النون، وكسر القاف، وتشديد الياء: هو الدقيق الحوري. وهو «الدرمك». وهو الأرض الجيدة.

قال عياض: كأن النار غيرت بياض وجه الأرض، إلى الحمرة)

[ ص: 130 ] «وعلم»: بفتح العين واللام. أي ليس بها: علامة سكنى، أو بناء. ولا أثر. وفي حديث «أبي سعيد الخدري» رضي الله عنه، عند مسلم ؛ يرفعه: قال: «تكون الأرض يوم القيامة: خبزة واحدة، يكفؤها الجبار بيده - كما يكفأ أحدكم خبزته في السفر -: نزلا لأهل الجنة» الحديث.

وفيه: إثبات اليد له سبحانه. ولا ينبغي: أن تؤول. بل تجرى على ظاهرها، بلا كيف. مع نفي التشبيه، والتمثيل، والتعطيل، والتأويل.

وبالله التوفيق. وبيده التحقيق.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث