الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب النفقات

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وإن سلمت الأمة نفسها ليلا ونهارا : فهي كالحرة ) . يعني : سواء رضي بذلك الزوج أو لم يرض . وهذا المذهب . وعليه الأصحاب قلت : يتوجه أنه إذا حصل للزوج بذلك ضرر لفقره لا يلزمه .

قوله ( وإن كانت تأوي إليه ليلا ، وعند السيد نهارا . فعلى كل واحد منهما النفقة مدة مقامها عنده ) . فيلزم الزوج نفقة الليل من العشاء وتوابعه ، كالوطء ، والغطاء . ورهن المصباح ، ونحوه . وهذا المذهب . قدمه في المحرر ، والفروع ، والرعايتين ، والحاوي الصغير ، والنظم ، وغيرهم . وقيل : تجب عليهما نصفين . وكذلك الكسوة قطعا للتنازع . اختاره المصنف . وأطلقهما الزركشي . قال الشارح بعد أن ذكر الأول فعلى هذا : على كل واحد منهما نصف النفقة . ففسر الأول بالقول الثاني . ووجوب نفقة الليل على الزوج ، والنهار على السيد : من مفردات المذهب .

فائدة :

لو سلمها سيدها نهارا فقط : لم يكن له ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث