الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ما أغنى عنه ماله وما كسب

جزء التالي صفحة
السابق

آ. (2) قوله : ما أغنى : يجوز في "ما" النفي والاستفهام، وعلى الثاني تكون منصوبة المحل بما بعدها التقدير: أي شيء أغنى المال؟ وقدم لكونه له صدر الكلام.

[ ص: 144 ] قوله: وما كسب يجوز في "ما" هذه أن تكون بمعنى الذي، فالعائد محذوف، وأن تكون مصدرية، أي: وكسبه، وأن تكون استفهامية يعني: وأي شيء كسب؟ أي: لم يكسب شيئا، قاله الشيخ، فجعل الاستفهام بمعنى النفي، فعلى هذا يجوز أن تكون نافية، ويكون المعنى على ما ذكر، وهو غير ظاهر ، وقرأ عبد الله: "وما اكتسب" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث