الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجعة

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وأقل ما يمكن انقضاء العدة به من الأقراء : تسعة وعشرون يوما ولحظة ، إذا قلنا الأقراء الحيض ، وأقل الطهر : ثلاثة عشر يوما ، وللأمة خمسة عشر ولحظة ، [ ص: 162 ] وإن قلنا الطهر خمسة عشر ، فثلاثة وثلاثون يوما ولحظة ، وللأمة سبع عشر ولحظة ، وإن قلنا : القرء الأطهار ، فثمانية وعشرون يوما ولحظتان وللأمة أربعة عشر ولحظتان ، وإن قلنا : أقل الطهر خمسة عشر يوما ، فاثنان وثلاثون يوما ولحظتان ، وللأمة ستة عشر ولحظتان ) هكذا قال كثير من الأصحاب ، وقال في الرعاية : يكون تسعة وعشرين يوما ولحظة ، إن قلنا : القرء حيضة وإن أقلها يوم ، وإن أقل الطهر ثلاثة عشر ، وإن قلنا : القرء طهر : ففي أقلهما مرتين ، واللحظة المذكورة بقرء : لحظة من حيضة ثالثة في وجه ، وذلك ثمانية وعشرون ولحظتان ، وإن طلق في سلخ طهر وقلنا : القرء حيضة : ففي ثلاث حيض وطهرين وذلك تسعة وعشرون فقط ، وإن قلنا : القرء طهر : ففي ثلاثة أطهار ، وثلاث حيض ، ولحظة من حيضة رابعة في وجه ، وذلك أحد وأربعون يوما ولحظة ، وإن طلق في سلخ حيضة وقلنا : القرء حيضة ففي ثلاث حيض ، وثلاثة أطهار ، وذلك اثنان وأربعون يوما فقط ، وإن قلنا : القرء طهر : ففي ثلاثة أطهار وحيضتين ولحظة في وجه من حيضة ثالثة ، وذلك أحد وأربعون يوما ولحظة ، وأقل عدة الأمة : أقل الحيض مرتين ، وأقل الطهر : مرة ولحظة من طهر طلقها فيه بلا وطء ، وذلك خمسة عشر يوما ولحظة ، إن قلنا : إن القرء حيضة ، [ ص: 163 ] وإن قلنا : القرء طهر ، فأقلهما ولحظة من طهر طلق فيه بلا وطء ، ولحظة من حيضة أخرى في وجه قاله في الرعاية الكبرى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث