الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام الغزالي عن عجز الفلاسفة عن الاستدلال على وجود الصانع للعالم

قال: (فنقول: الناس فرقتان: فرقة أهل الحق، وقد رأوا أن العالم حادث، وعلموا ضرورة أن الحادث لا يوجد بنفسه، فافتقر إلى صانع، فعقل مذهبهم في القول بالصانع. وفرقة أخرى هم الدهرية، وقد رأوا العالم قديما، ثم كما هو عليه، ولم يثبتوا صانعه، ومعتقدهم مفهوم. وإن كان الدليل يدل على بطلانه. [ ص: 137 ]

فأما الفلاسفة فقد رأوا العالم قديما ثم أثبتوا مع ذلك له صانعا) .

قال: (وهذا المذهب بوضعه متناقض، لا يحتاج إلى إبطال) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث