الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الحشر باب في قوله تعالى والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان

5344 سورة الحشر : باب في قوله تعالى : « والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان

وهو في النووي ، في : (كتاب التفسير ) .

(حديث الباب )

وهو بصحيح مسلم \ النووي ، ص 158 ج 18 ، المطبعة المصرية

(عن هشام بن عروة ، عن أبيه ؛ قال : قالت لي عائشة : يا ابن أختي ! أمروا أن يستغفروا لأصحاب النبي ، صلى الله عليه وسلم : فسبوهم ) .

التالي السابق


(الشرح)

(عن عروة ، قال : قالت لي عائشة ، رضي الله عنها : يا ابن [ ص: 805 ] أختي ! أمروا أن يستغفروا لأصحاب النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم : فسبوهم ) .

قال عياض : الظاهر أنها قالت هذا ، عندما سمعت أهل مصر : يقولون في عثمان ما قالوا . وأهل الشام : في علي ما قالوا . والحرورية : في الجميع ما قالوا .

وأما الأمر بالاستغفار ، الذي أشارت إليه ، فهو قوله تعالى : والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان . وبهذا احتج مالك ؛ في أنه لا حق في الفيء لمن سب الصحابة ، رضي الله عنهم أجمعين ، لأن الله تعالى : إنما جعله لمن جاء بعدهم : ممن يستغفر لهم . والله أعلم . انتهى .

قال في (فتح البيان ): الذين جاءوا من بعدهم : هم التابعون بإحسان ، إلى يوم القيامة . وقيل : هم الذين هاجروا - بعدما قوي الإسلام - والظاهر : شمول الآية لمن جاء بعد السابقين «من الصحابة » المتأخر إسلامهم في عصر النبوة ، ومن تبعهم من المسلمين بعد عصر النبوة ، إلى يوم القيامة ، لأنه يصدق على الكل : أنهم جاءوا بعد المهاجرين الأولين ، والأنصار .

[ ص: 806 ] قال « سعد بن أبي وقاص » : الناس على ثلاث منازل ، قد مضت منزلتان ، وبقيت منزلة . فأحسن ما أنتم كائنون عليه : أن تكونوا بهذه المنزلة ، التي بقيت . ثم قرأ : «والذين جاءوا » الآية . قال : فمن لم يستغفر للصحابة - على العموم - ، ويطلب رضوان الله لهم : فقد خالف ما أمره الله به في هذه الآية - .

وهذا الداء العضال ، إنما يصاب به : من ابتلي بمعلم ، أو أمير ، أو وال «من الرافضة » ، أو صاحب من أعداء خير الأمة : (من أهل الشرك ، والتقليد ) .

قيل لابن المسيب : ما تقول في عثمان ، وطلحة ، والزبير ؟ قال : أقول ما قولنيه الله تعالى ، وتلا هذه الآية الآية . انتهى .

قلت : وتدل هذه الآية - بإشارة النص - على كون الرافضة : رافضة لكتاب الله تعالى ، ومخالفة لما أمر الله به .

وقد وجد مصداق «حديث الباب » منذ زمن طويل ، وزاد كل زمن مصداقه : إلى أن لعن آخر هذه الأمة أولها - مكان الاستغفار لهم - أقماهم الله وأبادهم ، وصان أهل السنة عن صنيع هؤلاء الأبالسة الخبائث ، ورفع عمادهم ، وكثر سوادهم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث