الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الحجر

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وهل لغير المأذون له الصدقة من قوته بالرغيف إذا لم يضر به ؟ على روايتين ) يعني للعبد . وأطلقهما في الهداية ، والمذهب ، والمغني ، والشرح ، والتلخيص ، والفائق .

إحداهما : يجوز له ذلك . وهو المذهب . صححه في التصحيح ، والنظم ، وغيرهما . واختاره ابن عبدوس ، وغيره . وجزم به في الوجيز ، وغيره . وقدمه في المستوعب ، والخلاصة ، والمحرر . والفروع ، والرعايتين ، والحاويين ، وغيرهم ، والرواية الثانية : لا يجوز .

فائدة :

لا تصح هبة العبد إلا بإذن سيده . نص عليه في رواية حنبل . قال الحارثي : وهذا على كلا الروايتين : الملك ، وعدمه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث