الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة النمل

ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون .

[25] ألا يسجدوا قرأ أبو جعفر ، والكسائي ، ورويس عن يعقوب : (ألا) بتخفيف اللام، ويقفون: (ألا يا)، ويبتدئون: (اسجدوا) بهمزة مضمومة على الأمر على معنى: ألا يا هؤلاء اسجدوا: وجعلوه أمرا من الله [ ص: 129 ] تعالى مستأنفا: فحذفت همزة الوصل بعد (يا) وقبل السين من الخط على مراد الوصل دون الفصل.

قال الحافظ أبو عمرو الداني: كما حذفوها في قوله: (يبنؤم) في طه على مراد ذلك.

قال ابن الجزري : أما (يا بنؤم). فقد رأيته في المصاحف الشامية من الجامع الأموي، ورأيته في المصحف الكبير الذي يذكر أنه الإمام من الفاضلية بالديار المصرية. وفي المصحف المدني: بإثبات إحدى الألفين، ولعل الداني رآه في بعض المصاحف محذوف الألفين، فنقله كذلك. وقرأ الباقون: بتشديد اللام، و (يسجدوا) عندهم كلمة واحدة، مثل ألا يقولوا، فلا يجوز القطع على شيء منها ، المعنى: وزين لهم الشيطان أعمالهم; لئلا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء المستتر في السماوات والأرض فخبء السماء: المطر، وخبء الأرض: النبات.

ويعلم ما تخفون وما تعلنون وصف له بما يوجب اختصاصه باستحقاق السجود. قرأ الكسائي ، وحفص عن عاصم : (تخفون) و (تعلنون) بالخطاب، والباقون: بالغيب .

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث