الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 327 ] فروع ]

ولو أن ثلاثة نفر اشترى كل واحد منهم شاة للأضحية أحدهم بعشرة والآخر بعشرين والآخر بثلاثين وقيمة كل واحدة مثل ثمنها فاختلطت حتى لا يعرف كل واحد شاته بعينها واصطلحوا على أن يأخذ كل واحد منهم شاة يضحي أجزأتهم ، ويتصدق صاحب الثلاثين بعشرين وصاحب العشرين بعشرة ولا يتصدق صاحب العشرة بشيء ، وإن أذن كل واحد منهم أن يذبحها عنه أجزأته ولا شيء عليه ، كما لو ضحى أضحية غيره بغير أمره ينابيع .

التالي السابق


( قوله فروع ) جمعها نظرا إلى صورتي المسألة وما قاسها عليه تأمل ( قوله اشترى كل واحد منهم شاة ) وأوجب كل منهم شاته تتارخانية ، وبه يظهر وجه لزوم التصدق الآتي ( قوله وقيمة كل واحدة مثل ثمنها ) فلو أزيد أو أنقص تصدق باعتباره فيما يظهر ط ( قوله حتى لا يعرف كل شاته ) بأن كانوا في ظلمة مثلا ، وإلا فعدم التمييز والحالة ما ذكر بعيد كما قاله ط ( قوله ويتصدق صاحب الثلاثين بعشرين إلخ ) لاحتمال أنه ذبح ما اشتريت بعشرة وكذا صاحب العشرين ، فيتصدق بعشرة ليبرأ كل منهما يقينا عما أوجبه ، وأما صاحب العشرة فأيا ذبح برئ يقينا

( قوله أجزأته ) لأنه يصير كل من ذبح منهم شاة غيره وكيلا عن صاحبها ( قوله كما لو ضحى أضحية غيره بغير أمره ) ذكر المسألة في التتارخانية عن الينابيع بدون هذه الزيادة ، ولا يظهر التشبيه إلا بإسقاط لفظة غير تأمل



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث