الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الثاني انتفاء الشبهة

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( أو أمكنت العاقلة من نفسها مجنونا أو صغيرا ، فوطئها فعليها الحد ) . [ ص: 188 ] تحد العاقلة بتمكينها المجنون من وطئها . بلا نزاع . وإن مكنت صغيرا ، بحيث لا يحد لعدم تكليفه : فعليها الحد على الصحيح قدمه في الفروع ، واختاره المصنف . وقيل : إن كان ابن عشر حدت ، وإلا فلا ، اختاره القاضي ، وجزم به في المحرر ، والوجيز ، والرعايتين ، والحاوي الصغير . وتقدم ما اختاره المصنف أيضا . فائدة : لو مكنت من لا يحد لجهله ، أو مكنت حربيا مستأمنا ، أو استدخلت ذكر نائم : فعليها الحد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث