الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

7226 ص: قال أبو جعفر : -رحمه الله - : فذهب قوم إلى أنه لا بأس بأن يكتني الرجل بأبي القاسم وأن يتسمى مع ذلك بمحمد ، واحتجوا في ذلك بما روي عن النبي -عليه السلام - في هذا الحديث .

التالي السابق


ش: أراد بالقوم هؤلاء : محمد بن الحنفية ومالكا وأحمد في رواية ; فإنهم قالوا : لا بأس للرجل أن يكتني بأبي القاسم ويتسمى بمحمد . وقال المنذري : وقد أجاز مالك بن أنس أن يجمع بين التكني بأبي القاسم والتسمي بمحمد .

قوله : "واحتجوا في ذلك " أي احتج هؤلاء القوم فيما ذهبوا إليه بالحديث المذكور .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث