الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

5842 ص: وقد روى شعيب بن أبي حمزة هذا الحديث عن الزهري ، موافقا لهذا المعنى .

حدثنا فهد ، قال : ثنا أبو اليمان ، قال : ثنا شعيب ، عن الزهري ، قال : حدثني حميد بن عبد الرحمن ومحمد بن النعمان ، أنهما سمعا النعمان بن بشير يقول : " نحلني أبي غلاما ، ثم مشى بي حتى إذا أدخلني على رسول الله -عليه السلام - فقال : يا رسول الله ، إني نحلت ابني غلاما ، فإن أذنت أن أجيزه له أجزت . . . . " ثم ذكر الحديث .

فدل ما ذكرنا على أنه لم تكن النحلى كملت فيه من حين نحله إياه إلى أن أمره النبي -عليه السلام - برده .

التالي السابق


ش: أراد بـ"هذا الحديث " حديث النعمان بن بشير ، وأراد بـ"هذا المعنى " المعنى المذكور في حديث جابر .

وأخرجه بإسناد صحيح ، عن فهد بن سليمان ، عن أبي اليمان الحكم بن نافع شيخ البخاري ، عن شعيب بن أبي حمزة ، عن محمد بن مسلم الزهري ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ومحمد بن النعمان بن بشير ، كلاهما عن النعمان . . . . إلى آخره .

وقد روى هذا الحديث أيضا سفيان ، عن الزهري ، عن حميد ، ومحمد عن النعمان ، على خلاف هذا ، وقد تقدم في أول الباب .

قوله : "لم تكن النحلى " بضم النون على وزن فعلى ، بمعنى النحلة وهي العطية .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث