الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام أبي الفرج الشيرازي عن وجوب المعرفة بالشرع وتعليق ابن تيمية

وأما كون مجرد الوجوب بالشرع، فلا يدل على إمكان الحصول بمجرد الشرع. ونظير هذا استدلال طائفة كالشيخ أبي الفرج الشيرازي على وجوبها وحصولها بالشرع. فقالوا: (لا يخلو إما أن تكون معرفة الباري وجبت أو حصلت بالشرع دون العقل، أو بالعقل دون الشرع، أو بهما جميعا. لا يجوز أن يكون ذلك بالعقل دون الشرع لما بينا. ولا يجوز أن يكون ذلك بالشرع والعقل؛ لأنه لا يخلو إما أن يكون ما يعرف بالعقل يوجد في الشرع أو لا يوجد. ولا يجوز أن يقال: لا يوجد في الشرع؛ لأن الله تعالى قال: ما فرطنا في الكتاب من شيء [سورة الأنعام: 38]، وإذا كان ذلك موجودا في الشرع، فلا حاجة بنا إلى ذكر العقل).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث