الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 39 ] ص - والنظر : الفكر الذي يطلب به علم أو ظن .

التالي السابق


ش - لما ذكر النظر في تعريف الدليل أراد أن يشير إلى معناه . والنظر يطلق على البصري وعلى الفكري والمراد ههنا هو الثاني . فلذلك قال : النظر : الفكر .

والفكر يطلق على حركة النفس بالقوة التي آلتها مقدم البطن الأوسط من الدماغ المسمى بالدودة ، أية حركة كانت ( أعم من ) أن تكون في المحسوسات أو في المعقولات . وعلى حركتها إذا كانت من المطالب إلى المبادئ ورجوعها عنها إلى المطالب .

( وقد يرسم ) الفكر بالمعنى الثاني بأنه : ترتيب أمور حاصلة في الذهن ; ليتوصل بها إلى أمور مستحصلة .

وقد يطلق على حركة النفس من المطالب إلى المبادئ من غير أن يجعل الرجوع منها إلى المطالب جزءا منه .

ولما كان مراد المصنف هو الفكر بالمعنى الثاني - قال : " الذي ( يطلب منه ) علم أو ظن " تصورا أو تصديقا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث