الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ص - وأصح الحدود : صفة توجب تمييزا لا يحتمل النقيض .

التالي السابق


ش - لما أمكن عند المصنف تحديد العلم ذكر له حدا ، فقال : " وأصح الحدود " أي الحد الصحيح " صفة " وهي ما تقوم بغيره ، فيتناول العلم وغيره .

[ ص: 47 ] قوله : " يوجب تمييزا " أي تمييز النفس الأشياء . يخرج الصفات النفسانية التي لا توجب تمييز النفس الأشياء مثل السخاوة والشجاعة والحزن والفرح وغير ذلك ; فإنها وإن كانت توجب تمييز موصوفها من غيره ، لا توجب تمييز النفس الأشياء .

قوله : " لا يحتمل النقيض " أي بوجه . يخرج عنه الظن والاعتقاد والوهم ; فإنها وإن كانت توجب تمييز النفس الأشياء لكنه يحتمل النقيض ، إما في العقل أو في الخارج .

ومعنى قوله : " تمييزا لا يحتمل النقيض " أن العلم يوجب تمييز النفس في متعلقه على وجه لا يمكن وقوع نقيض المتعلق لا في العقل ولا في الخارج .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث