الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 440 - 441 ] ولزومه تكليف

التالي السابق


( و ) شرط ( لزومه ) أي البيع للبائع والمشتري ( تكليف ) أي بلوغه وعقله في بيع ملك نفسه ، وأما في بيع ملك غيره وكالة فلا يشترط بلوغه وفي كلامه حذف أي ورشد وطوع بدليل قوله في الحجر ، وللولي رد تصرف مميز وهو شامل للسفيه ، وقوله لا إن أجبر عليه جبرا حراما " غ " لو قال ولزومه رشد لكان أولى أي لاستلزام الرشد التكليف



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث