الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7168 3389 - (7209) - (2 \ 235) عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ألا أدلكم على ما يرفع الله به الدرجات، ويكفر به الخطايا؟ إسباغ الوضوء في المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة. [ ص: 98 ]

التالي السابق


[ ص: 98 ] * قوله: " الدرجات ": أي: منازل الجنة .

* " ويكفر به الخطايا ": أي: يغفرها أو يمحوها من كتب الحفظة، ويكون ذلك المحو دليلا على غفرانها، وهذا هو ظاهر رواية: "يمحو الله به الخطايا". * " إسباغ الوضوء ": إتمامه بتطويل الغرة، والتثليث، والدلك .

* " في المكاره ": جمع مكره - بفتح الميم - ; من الكره بمعنى المشقة; كبرد الماء، وألم الجسم، والاشتغال بالوضوء مع ترك أمور الدنيا، قيل: ومنها الجد في طلب الماء وشرائه بالثمن الغالي .

* " وكثرة الخطا ": ببعد الدار .

* " وانتظار الصلاة ": بالجلوس لها في المسجد، أو تعلق القلب بها والتأهب لها .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث