الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7993 3946 - (8054) - (2 305 - 306) عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن ملكا بباب من أبواب السماء يقول: من يقرض اليوم، بجزاء عد، وملكا بباب آخر يقول: اللهم أعط لمنفق خلفا، وعجل لممسك تلفا".

التالي السابق


* قوله: " من يقرض اليوم بجزاء عد ": هكذا في أصلنا "بجزاء" على لفظ المصدر الداخل عليه باء الجر، و" عد ": - بكسر عين وتشديد دال مهملة - صفة "جزاء"، وعلى هذا فمن استفهامية، و"يقرض" - بالرفع - مثل: من ذا الذي يقرض الله [البقرة: 245 ]، ومعنى " بجزاء عد ": أي: في مقابلة جزاء عظيم لا ينقطع، والعد - بكسر فتشديد - : هو الدائم الذي لا انقطاع له، وقيل: ما يقف دونه العد - بالفتح - ، وفي بعض النسخ: "ويجزى غدا" على بناء المفعول، ونصب "غدا" على الظرفية، وحينئذ فيحتمل أن: "من" شرطية، و"يقرض" بالجزم، "ويجزى" مجزوم ظهر فيه الألف للإشباع، وأن تكون موصولة، و"يقرض" بالرفع صلة، و"يجزى" بالرفع خبره، "ويقرض" على جميع الوجوه على بناء الفاعل من أقرض .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث