الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتمة مسند عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما

7031 [ ص: 18 ] 3283 - (7071) - (2 \ 222) عن عبد الله بن عمرو، قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقلت: يا رسول الله! هل تحس بالوحي؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " نعم، أسمع صلاصل، ثم أسكت عند ذلك، فما من مرة يوحى إلي إلا ظننت أن نفسي تفيض".

التالي السابق


* قوله: " هل تحس؟ ": من الإحساس; أي: هل تدركه بالحواس الظاهرة؟ سأله عن ذلك; لقول الله تعالى: نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين [الشعراء: 193 - 194 ]، فسأل: هل تدركه الحواس الظاهرة، أم إدراكه مقصور على القلب؟* " صلاصل ": أي: أول ما يجيء حتى أتوجه إليه بالكلية، وهو جمع صلصلة - بفتح صادين - ، وهو صوت الحديد إذا حرك، قيل: والمراد: الصوت المتدارك الذي يسمع ولا يتبين أول ما يقرع سمعه حتى يفهمه بعد، وحكمته أن يتفرغ لسمعه قلبه، ويخلو عن صوت غيره، وقيل: هو صوت الملك بالوحي، أو صوت أجنحته، وكان أشد عليه; ليترتب على المشقة زيادة الزلفى. انتهى. قلت: ظاهر هذا اللفظ: أن هذا الصوت كان من مقدمات الوحي، وكان الوحي بعده، لا أنه كان من أقسامه، والله تعالى أعلم .

* " إلا ظننت ": من شدة الوحي وثقله، قال تعالى: إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا [المزمل: 5 ]، والله تعالى أعلم. وفي " المجمع ": رواه أحمد، والطبراني، وإسناده حسن .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث