الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7095 3321 - (7135) - (2 \ 229) عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا عتيرة في الإسلام، ولا فرع ".

التالي السابق


* قوله: " لا عتيرة في الإسلام ": هي شاة تذبح في رجب .

* " والفرع ": - بفتحتين - : أول مولود تلده الناقة، كانوا يذبحونه. قيل: كان الفرع والعتيرة في الجاهلية، ويفعلهما المسلمون أول الإسلام،ثم نسخ. وقيل: المشهور أنه لا كراهة فيهما، بل هما مستحبان، وقد جاء بهما الأحاديث، والنسخ لا يتم إلا بمعرفة التاريخ، بل جاء ما يدل على وجودهما في حجة الوداع، وهي كانت في آخر العمر قطعا، فدعوى النسخ لا تخلو عن إشكال، فيحمل لا فرع ونحوه على نفي الوجوب، أو نفي التقرب بإراقة الدم كالأضحية، وأما التقرب باللحم، وتفرقته على المساكين، فبر وصدقة .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث