الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7217 3433 - (7258) - (2 \ 239) عن أبي هريرة، يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا كان يوم الجمعة، كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة، يكتبون الأول فالأول، فإذا خرج الإمام، طويت الصحف".

التالي السابق


* قوله: " يكتبون الأول فالأول ": الظاهر أنه منصوب على المفعولية، والفاء للترتيب; أي: يكتبون السابقين على قدر سبقهم، ويمكن رفعهما على الابتداء، والخبر مقدر; أي: يكتبون الأول له كذا، فالأول له كذا، على قدر السبق. ونقل السيوطي عن الزركشي: أن نصبهما على الحال; أي: مرتبين، وجاز مجيئها معرفة على الشذوذ، كقراءة بعضهم: ليخرجن الأعز منها الأذل [المنافقون: 8]. انتهى. قلت: وهذا تكلف بلا حاجة، مع أنه محوج إلى تقدير المفعول; أي: يكتبون الناس مرتبين. وفي "الحلية" لأبي نعيم: "إذا كان يوم الجمعة، بعث الله ملائكة بصحف من نور، وأقلام من نور". [ ص: 124 ] قال الحافظ ابن حجر: وهو دال على أن الملائكة المذكورين غير الحفظة .

* " طويت الصحف ": قال ابن حجر: المراد: صحف الفضائل المتعلقة بالمبادرة إلى الجمعة دون غيرها; من سماع الخطبة، وإدراك الصلاة، والذكر والدعاء والخشوع، ونحو ذلك، فإنه يكتبه الحافظان .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث