الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7279 3490 - (7323) - (2 \ 244) عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم: " إذا ضرب أحدكم، فليجتنب الوجه; فإن الله خلق آدم على صورته".

التالي السابق


* قوله: " فليجتنب الوجه ": أي: وجه المضروب .

* " على صورته ": إن كان الضمير لآدم; أي: خلقه على الهيئة البديعة التي خلقه عليها; أي: ووجه المضروب على تلك الصورة، فلا ينبغي ما يؤدي إلى تغييرها من ضرب الوجه، أو للمضروب; أي: إن الله خلق آدم على هيئة المضروب، فصارت صورة المضروب صورة كريمة; حيث خلق الله تعالى آدم عليها، فينبغي مراعاتها وتعظيمها، فلا إشكال. وإن كان الضمير لله تعالى، فالوجه أن الحديث من المتشابهات التي يفوض أمرها إلى الله تعالى، والله تعالى أعلم .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث