الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7509 3649 - (7563) - (2 \ 262) عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما من صاحب كنز لا يؤدي حقه، إلا جعل صفائح يحمى عليها في نار جهنم، فتكوى بها جبهته وجنبه وظهره، حتى يحكم الله - عز وجل - بين عباده، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون، ثم يرى سبيله، إما إلى الجنة، وإما إلى النار. وما من صاحب كنز لا يؤدي حقها، إلا جاءت يوم القيامة أوفر ما كانت، فيبطح لها بقاع قرقر، فتنطحه بقرونها، وتطؤه بأظلافها، ليس فيها عقصاء ولا جلحاء، كلما مضت أخراها، ردت عليه أولاها، حتى يحكم الله - عز وجل - بين عباده، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون، ثم يرى سبيله، إما إلى الجنة وإما إلى النار. وما من صاحب إبل لا يؤدي حقها، إلا جاءت يوم القيامة أوفر ما كانت، فيبطح لها بقاع قرقر، فتطؤه بأخفافها، كلما مضت أخراها، ردت عليه أولاها، حتى يحكم الله بين عباده، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة مما تعدون، ثم يرى سبيله، إما إلى الجنة، وإما إلى النار. ثم سئل عن الخيل، فقال: "الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة، وهي لرجل أجر، ولرجل ستر وجمال، وعلى رجل وزر، أما الذي هي له أجر، فرجل يتخذها يعدها في سبيل الله، فما غيبت في بطونها فهو له أجر، وإن مرت [ ص: 245 ] بنهر فشربت منه، فما غيبت في بطونها فهو له أجر، وإن مرت بمرج فما أكلت منه فهو له أجر، وإن استنت شرفا، فله بكل خطوة تخطوها أجر - حتى ذكر أرواثها وأبوالها - ، وأما التي هي له ستر وجمال، فرجل يتخذها تكرما وتجملا، ولا ينسى حق بطونها وظهورها، في عسرها ويسرها، وأما الذي هي عليه وزر، فرجل يتخذها بذخا وأشرا، ورياء وبطرا". ثم سئل عن الحمر، فقال: "ما أنزل الله علي فيها شيئا، إلا الآية الفاذة الجامعة: فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره [الزلزلة: 7 - 8].

التالي السابق


* قوله: " لا يؤدي حقه ": صفة كاشفة للكنز، أو صاحبه .

* " إلا جعل ": أي: الكنز .

* " صفائح ": جمع صفيحة .

* " يحمى ": على بناء المفعول .

* " عليها ": الجار والمجرور نائب الفاعل; أي: توقد النار عليها .

* " فتكوى ": من الكي .

* " كان مقداره خمسين ألف سنة ": أي: على هذا المعذب، وإلا فقد جاء أنه يخف على المؤمن حتى يكون أخف عليه من صلاة مكتوبة .

* " ثم يرى ": على بناء الفاعل أو المفعول .

* " أوفر ما كانت ": أي: أكثر ما كانت في الدنيا، أو أسمن ما كانت .

* " فيبطح لها ": على بناء المفعول; أي: يلقى على وجهه .

* " بقاع ": القاع: المكان الواسع .

* " قرقر ": - بفتح القافين - : المكان المستوي. [ ص: 246 ] * " فتنطحه ": - بكسر الطاء، ويجوز فتحها - ، والأول هو المشهور رواية .

* " عقصاء ": هي الملتوية القرن .

* " ولا جلحاء ": هي التي لا قرن لها .

* " مضت ": مرت .

* " الخير ": قد جاء تفسيره بالأجر والغنيمة. قلت: ويزاد: الوجاهة بالمشاهدة، فيحمل ما جاء على التمثيل دون التحديد، أو على بيان أعظم الفوائد المطلوبة، بل على بيان الفائدة المترتبة على ما خلق له، وهو الجهاد، والوجاهة حاصلة بالاتفاق، لا بالقصد، ومعنى " معقود في نواصيها ": أنه ملازم لها، كأنه معقود فيها، كذا في "المجمع". والمراد: أنها أسباب لحصول الخير لصاحبها، فاعتبر ذلك كأنه عقد للخير فيها، ثم لما كان الوجه هو الأشرف، ولا يتصور العقد في الوجه إلا في الناصية، اعتبر ذلك عقدا له في الناصية. " " يعدها ": من الإعداد .

* " غيبت ": - بالتشديد - ، والضمير للخيل .

* " وإن مرت ": أي: بمرج كما هو مقتضى الروايات، وقد سقط من نسخ "المسند"، وهو - بفتح فسكون - ; أي: أرض واسعة ذات نبات كبير .

* " وإن استنت ": من الاستنان; أي: جرت .

* " شرفا ": - بفتحتين - ، وهو العالي من الأرض .

* " تكرما ": أي: إظهارا للكرامة .

* " وتجملا ": أي: إظهارا للجمال .

* " حق بطونها ": بمراعاتها في الأكل والشرب. [ ص: 247 ] * " وظهورها ": بمراعاتها في الركوب والحمل .

* " وعسرها ": كحالة البرد مثلا، فيراعي تلك الحالة .

* " بذخا ": - بذال وخاء معجمتين، وهو بفتحتين - : الفخر والتطاول، والأشر والبطر قريبان منه في المعنى .

* " عن الحمر ": جمع حمار .

* " الفاذة ": المنفردة في معناها، القليلة النظير .

* " الجامعة ": العامة المتناولة لكل خير وشر .

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث