الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

7578 3696 - (7634) - (2 \ 268) عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن العبد إذا تصدق من طيب، تقبلها الله منه، وأخذها بيمينه، ورباها كما يربي [ ص: 272 ] أحدكم مهره أو فصيله، وإن الرجل ليتصدق باللقمة، فتربو في يد الله - أو قال: في كف الله - حتى تكون مثل الجبل، فتصدقوا".

التالي السابق


* قوله: " إذا تصدق من طيب ": أي: حلال .

* " تقبلها ": أي: صدقته .

* " منه ": أي: من العبد; بإثابة الأجر الموعود عليه .

* " وأخذها بيمينه ": تأكيد للقبول والرضا به. والسلف في مثل هذا على أن الإنسان يؤمن به، ويكل علمه إلى عالمه، مع اعتقاد أنه ليس كمثله شيء [الشورى: 11 ]، والله تعالى أعلم .

* " ورباها ": كما جاء: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها [الأنعام: 160 ]، وجاء: مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة [البقرة: 261 ]، الآية .

* " مهره ": - بضم فسكون - : ولد الفرس، والفصيل: ولد الناقة .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث