الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي هريرة رضي الله تعالى عنه

7583 3699 - (7639) - (2 \ 268) عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تفتح أبواب الجنة في كل اثنين وخميس" قال معمر: وقال غير سهيل: " وتعرض الأعمال في كل اثنين وخميس ، فيغفر الله - عز وجل - لكل عبد لا يشرك به شيئا، إلا المتشاحنين، يقول الله للملائكة: ذروهما حتى يصطلحا".

التالي السابق


* قوله: " تعرض الأعمال في كل اثنين وخميس ": قال الشيخ عز الدين: معنى العرض هنا: الظهور، وذلك أن الملائكة تقرأ الصحف في هذين اليومين. وقال الشيخ ولي الدين: إن قلت: ما معنى هذا، مع ما ثبت في "الصحيحين": أن الله تعالى يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وبالعكس. قلت: يحتمل أن أعمال العباد تعرض على الله تعالى كل يوم، ثم تعرض عليه أعمال الجمعة في كل يوم اثنين وخميس، ثم تعرض عليه أعمال السنة في شعبان، فتعرض عرضا بعد عرض، ولكل عرض حكمة يطلع عليها من يشاء من خلقه، أو يستأثر بها عنده، مع أنه تعالى لا يخفى عليه من أعمالهم خافية، ويحتمل أن الأعمال تعرض في اليوم تفصيلا، ثم في الجمعة جملة، أو بالعكس، انتهى. وفي "المجمع": حديث العرض لا ينافي حديث الرفع; لأن الرفع غير العرض; فإن الأعمال تجمع بعد الرفع في الأسبوع، وتعرض يوم الاثنين والخميس، والعرض على الله أو على ملك وكله على جمع الأعمال، انتهى. [ ص: 274 ] لكن في رواية النسائي تصريح بأن العرض على رب العالمين .

* " إلا المتشاحنين ": المتباغضين المتعاديين من غير سبب يقتضي ذلك .

* " ذروهما ": أي: اتركوا ذنوبهما، ولا تمحوها، والله تعالى أعلم. * * *


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث