الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

التعاون العربي لتحقيق أهداف التحرر الإعلامي

ولا ينبغي أن تنحصر مهمة تحرير الإعلام العربي من ربقة التقليد والتبعية في النطاق المحلي لكل بلد عربي. بل لا بد من أن يتكامل هـذا الجانب المحلي مع الجانب العربي على المستوى القومي، فنحن أمة واحدة ذات رسالة متطابقة، وهموم مشتركة، وآمال متوافقة. ولا شك أن التعاون الإعلامي فيما بين دولنا العربية يعد جزءا من سعينا الحثيث نحو الوحدة والتكامل في شتى المجالات والميادين. بل إن الوحدة العربية والتكامل العربي خطوة ممهدة للوحدة الإسلامية والتكامل بين دول العالم الإسلامي وشعوبه، حتى يصدق فيها قول الله تعالى في كتابه العزيز: ( وإن هـذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون ) ( المؤمنون:52) .

وليس التعاون الإعلامي العربي الذي ندعو إليه ببدع في واقع العالم المعاصر. إن كثيرا من الأمم والدول اليوم تسعى إلى إيجاد صيغ قومية وإقليمية [ ص: 55 ] للتعاون فيما بينها في مجالات متعددة. ولو اقتصرنا على المجال الإعلامي لما أعوزتنا الأمثلة والشواهد الحية التي تؤكد لنا هـذه الحقيقة، فدول الكتلة الغربية تتعاون فيما بينها عبر العديد من المؤسسات الإعلامية المشتركة، ودول الكتلة الشرقية تتعاون فيما بينها أيضا عبر بعض الهيئات المشتركة.

ولسنا هـنا في مقام إنكار وجود عدد من المؤسسات والهيئات العربية المشتركة التي تسهم في توفير مجالات متنوعة للتعاون والإعلامي بين الدول العربية، ولكننا نحس أن ما تحقق من خلال هـذه المؤسسات ما يزال ضئيلا، ولا يرتقي إلى مستوى طموحات المخلصين من أبناء هـذه الأمة في مختلف أقطار العالم العربي.

ولا شك أن هـذه المؤسسات العربية مثل اتحاد إذاعات الدول العربية، واتحاد وكالات الأنباء العربية، وأجهزة التعاون والإعلامي الخليجي المتعددة، تستطيع أن تقدم الكثير مما يحتاج إليه الإعلام العربي لتطويره وتنميته والارتقاء بمستواه. كما أن المؤسسات العلمية والجامعات العربية التي تحتضن أقساما للإعلام ينتظر منها الكثير مما لم تستطع تحقيقه حتى الآن.

وسوف نؤكد باستمرار على أهمية أن تحظى قضية تحرير الإعلام العربي المعاصر من ربقة التبعية والتقليد بمختلف صورها باهتمام المسئولين والعاملين في الميادين الإعلامية المتنوعة، وأن تلقى من العناية ما تستحقه في ضوء تزايد خطورة وسائل الإعلام في المجتمعات العربية، وتعاظم قدرتها على التأثير على الأفراد والجماعات، سلبا كان هـذا التأثير أو إيجابا.

كما أن التحديات التي تواجه الأمة العربية المسلمة في الوقت الراهن سواء على المستوى السياسي، أو المستوى الفكري، أو المستوى الاقتصادي تفرض علينا أن نعمل على تسخير كافة إمكاناتنا ووسائلنا لمواجهة هـذه التحديات الخطيرة، وخصوصا ونحن ندرك أن أعداءنا قد استغلوا وسائلهم وإمكاناتهم الإعلامية [ ص: 56 ] لخدمة أغراضهم، وركبوا مطية الإعلام ليكون سلاحا فعالا من أسلحتهم لحربنا في عقيدتنا، وفكرنا، وانتمائنا، وفي وجودنا، ومعركتنا في البناء والتنمية. إن الإعلام اليوم أمضى الأسلحة في الصراع الحضاري الذي تدور رحاه في دنيا اليوم، وأن الأمة التي لا تمتلك إعلاما قويا فعالا ينبع من شخصيتها الحضارية، ويلبي احتياجاتها، ويسهم في معركتها، هـي أمة خاسرة في عالم لا مكان فيه إلا للأقوياء. [ ص: 57 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث