الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يغتصب الدنانير فيصرفها قبل أن يقبضها

في الرجل يغتصب الدنانير فيصرفها قبل أن يقبضها قلت : أرأيت إن اغتصبت رجلا دنانير فلقيته بعد ذلك فقلت له : هذه الدنانير التي غصبتك في بيتي فبعنيها بهذه الدراهم ففعل ودفعت إليه الدراهم أيجوز هذا أم لا ؟

قال : أراه جائزا لأنه كان ضامنا للدنانير حين غصبها ؟ فإنما اشترى منه دنانير دينا عليه فلا بأس بذلك ؟ وقوله الدنانير في بيتي وسكوته عنها سواء لأنه قد غاب عليها وهي دين عليه قلت : وكذلك لو اغتصبت من رجل جارية فانطلقت بها إليه بعض البلدان فأتيته فقلت له : إن جاريتك عندي في بلد كذا وكذا فبعنيها ففعل أيجوز هذا أم لا ؟

قال : أراه جائزا إذا وصفها لأنه كان ضامنا لما أصاب الجارية من عور وشلل أو نقصان بدن بعد وجوب البيع بينهما وقبل الوجوب لأن ضمانها حين غصبها منه ، فلا بأس بأن يشتري جارية قد ضمن ما أصابها قال : والدنانير عندي أوضح من الجارية وأبين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث