الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إعراب الاستعاذة : ( أعوذ ) أصله أعوذ بسكون العين وضم الواو ، مثل أقتل ; فاستثقلت الضمة على الواو فنقلت إلى العين وبقيت ساكنة . ومصدره عوذ ، وعياذ ، ومعاذ .

وهذا تعليم والتقدير فيه : قل أعوذ .

و ( الشيطان ) فيعال من شطن يشطن إذا بعد ، ويقال فيه شاطن وتشيطن وسمي بذلك كل متمرد لبعد غوره في الشر .

وقيل : هو فعلان ، من شاط يشيط إذا هلك ; فالمتمرد هالك بتمرده .

ويجوز أن يكون سمي بفعلان لمبالغته في إهلاك غيره .

و ( الرجيم ) فعيل بمعنى مفعول ، أي مرجوم بالطرد واللعن .

وقيل : هو فعيل بمعنى فاعل ، أي يرجم غيره بالإغواء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث