الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حذف الألفات من سورة مريم إلى سورة صاد

ثم قال:


شاخصة خامسة مقامع إكراههن شاطئ صوامع

أخبر عن أبي داود بحذف ألف: "شاخصة" و: "خامسة"، و: "مقامع"، و: "إكراههن"، و: "شاطئ"، و: "صوامع".

أما "شاخصة" ففي الأنبياء: فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا لا غير.

وأما "خامسة" ففي "النور": في موضعين معرفا: والخامسة أن لعنت الله عليه ، والخامسة أن غضب الله عليها .

وأما "مقامع" ففي "الحج": ولهم مقامع من حديد لا غير.

وأما "إكراههن" ففي "النور": فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيم لا غير.

وأما "شاطئ"، ففي "القصص": نودي من شاطئ الواد الأيمن لا غير.

وأما "صوامع" ففي "الحج": لهدمت صوامع وبيع لا غير.

والعمل عندنا على حذف الألف في الألفاظ الستة المذكورة في البيت.

وقوله: "شاخصة" والألفاظ بعده عطف على: "أصنامكم"، أو على "الأخوال"، بحذف العاطف من الجميع، وكلها محكية، ونون "شاطئ" ضرورة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث