الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حذف الألفات من سورة مريم إلى سورة صاد

ثم قال:


وابن نجاح شاهدا إن نصبا يا سامري وتماثيل سبا

أخبر عن ابن نجاح، وهو أبو داود بحذف ألف: "شاهدا" المنصوب، وحذف الألف الثانية من: "يا سامري" المقترن بحرف النداء، وألف: "تماثيل" الواقع في سورة: "سبأ".

أما "شاهدا" المنصوب ففي "الأحزاب": إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا ، ومثله في "الفتح"، وهو متعدد، واحترز بقيد النصب عن غير المنصوب نحو: وشهد شاهد من بني إسرائيل ، وشاهد ومشهود ، وخرج بقيدي الترجمة والنصب: ويتلوه شاهد منه في هود.

وأما "يا سامري" ففي "طه": قال فما خطبك يا سامري ، واحترز بقيد حرف النداء عن الخالي منه نحو: وأضلهم السامري ، فإن ألفه ثابتة.

وأما "تماثيل": "سبأ" ففيها: يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل ، واحترز بقيد السورة عن الواقع في غيرها، نحو: ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون ، فإن ألفه ثابتة، والعمل عندنا على حذف ألف: "شاهدا". المنصوب حيث وقع وإثبات غير المنصوب، وعلى حذف الألف في "يا سامري"، وفي "تماثيل" "سبأ"، وقوله: "ابن نجاح"، فاعل بفعل محذوف، أي: حذف ابن نجاح، و: " شاهدا" مفعوله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث