الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


قال تعالى : ( كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون ) ( 8 ) .

قوله تعالى : ( كيف وإن يظهروا ) : المستفهم عنه محذوف تقديره : كيف يكون لهم عهد أو كيف تطمئنون إليهم .

( إلا ) : الجمهور بلام مشددة من غير ياء .

وقرئ : " إيلا " ، مثل ريح ، وفيه وجهان : أحدهما : أنه أبدل اللام الأولى ياء لثقل التضعيف وكسر الهمزة . والثاني : أنه من آل يئول إذا ساس ، أو من آل يئول إذا صار إلى آخر الأمر ، وعلى الوجهين قلبت الواو ياء لسكونها ، وانكسار ما قبلها .

( يرضونكم ) : حال من الفاعل في " لا يرقبوا " عند قوم ، وليس بشيء ؛ لأنهم بعد ظهورهم لا يرضون المؤمنين ، وإنما هو مستأنف .

قال تعالى : ( فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون ) ( 11 ) .

قوله تعالى : ( فإخوانكم ) : أي فهم إخوانكم .

و ( في الدين ) : متعلق بإخوانكم .

قال تعالى : ( وإن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم وطعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون ) ( 12 ) .

قوله تعالى : ( أئمة الكفر ) : هو جمع إمام ، وأصله أئمة ، مثل خباء وأخبية ، فنقلت حركة الميم الأولى إلى الهمزة الساكنة ، وأدغمت في الميم الأخرى ، فمن حقق الهمزتين أخرجهما على الأصل ، ومن قلب الثانية ياء فلكسرتها المنقولة إليها ، ولا يجوز هنا أن [ ص: 473 ] تجعل بين بين كما جعلت همزة أئذا ؛ لأن الكسرة هنا منقولة ، وهناك أصلية ، ولو خففت الهمزة الثانية هنا على القياس لكانت ألفا لانفتاح ما قبلها ، ولكن ترك ذلك لتتحرك بحركة الميم في الأصل .

قال تعالى : ( ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدءوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين ) ( 13 ) .

قوله تعالى : ( أول مرة ) : هو منصوب على الظرف .

( فالله أحق ) : مبتدأ ، وفي الخبر وجهان : أحدهما : هو " أحق " و " أن تخشوه " في موضع نصب ، أو جر ؛ أي : بأن تخشوه ، وفي الكلام حذف ؛ أي : أحق من غيره بأن تخشوه ، أو أن تخشوه مبتدأ بدل من اسم الله بدل الاشتمال ، وأحق الخبر ، والتقدير : خشية الله أحق . والثاني : أن " أن تخشوه " مبتدأ ، وأحق خبره مقدم عليه ، والجملة خبر عن اسم الله .

قال تعالى : ( ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء والله عليم حكيم ) ( 15 ) .

قوله تعالى : ( ويتوب الله ) : مستأنف ، ولم يجزم ؛ لأن توبته على من يشاء ليست جزاء على قتال الكفار .

وقرئ بالنصب على إضمار أن .

قال تعالى : ( ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله شاهدين على أنفسهم بالكفر أولئك حبطت أعمالهم وفي النار هم خالدون ) ( 17 ) .

[ ص: 474 ] قوله تعالى : ( شاهدين ) : حال من الفاعل في " يعمروا " .

قوله تعالى : ( وفي النار هم خالدون ) : أي وهم خالدون في النار ، وقد وقع الظرف بين حرف العطف والمعطوف .

قال تعالى : ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين ) ( 19 ) .

قوله تعالى : ( سقاية الحاج ) : الجمهور على سقاية بالياء ، وهو مصدر مثل العمارة ، صحت الياء لما كانت بعدها تاء التأنيث ؛ والتقدير : أجعلتم أصحاب سقاية الحاج ، أو يكون التقدير : كإيمان من آمن ؛ ليكون الأول هو الثاني .

وقرئ : " سقاة الحاج وعمرة المسجد " على أنه جمع ساق وعامر .

( لا يستوون عند الله ) : مستأنف ويجوز أن يكون حالا من المفعول الأول والثاني ؛ ويكون التقدير : سويتم بينهم في حال تفاوتهم .

قال تعالى : ( يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات لهم فيها نعيم مقيم ) ( 21 ) .

قوله تعالى : ( لهم فيها نعيم ) : الضمير كناية عن الرحمة والجنات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث