الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة البقرة

ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رءوف بالعباد .

[207] ومن الناس من يشري نفسه أي: يبيعها. [ ص: 292 ]

ابتغاء مرضات الله أي: طلب رضوان الله. قرأ الكسائي : (مرضاة) بالإمالة، ووقف بالهاء حيث وقع. سبب نزولها أن المشركين كانوا أسروا خبيب بن عدي الأنصاري وصلبوه بالتنعيم، فلما بلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - هذا الخبر، قال لأصحابه: "أيكم ينزل خبيبا عن خشبته وله الجنة؟ فقال الزبير بن العوام: أنا وأخي المقداد بن الأسود، فخرجا يمشيان بالليل، ويكمنان بالنهار، حتى أتيا التنعيم ليلا، وأنزلاه، وقدما على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وجبريل عنده، فقال: يا محمد! إن الملائكة لتباهي بهذين من أصحابك، فنزل فيهما: ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله حين شريا أنفسهما لإنزال خبيب من خشبته، وقيل غير ذلك، والقصة فيها طول واختلاف بين المفسرين.

والله رءوف بالعباد أن كلفهم الجهاد لحصول الثواب لهم. [ ص: 293 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث