الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الميم والصاد وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( مصر ) الميم والصاد والراء أصل صحيح له ثلاثة معان .

الأول جنس من الحلب ، والثاني تحديد في شيء ، والثالث عضو من الأعضاء .

فالأول : المصر : الحلب بأطراف الأصابع وناقة مصور : لبنها بطيء الخروج لا تحلب إلا مصرا .

قال ابن السكيت : المصر : حلب ما في الضرع . ويقال التمصر : حلب بقايا [ ص: 330 ] اللبن في الضرع . وبقية اللبن : المصر . ومصرت عليه الشيء : أعطيته إياه قليلا قليلا .

والثاني : المصر ، وهو الحد ; يقال إن أهل هجر يكتبون في شروطهم : " اشترى فلان الدار بمصورها " ، أي حدودها . قال عدي :


وجاعل الشمس مصرا لا خفاء به بين النهار وبين الليل قد فصلا

والمصر : كل كورة يقسم فيها الفيء والصدقات . والثالث المصير ، وهو المعى ، والجمع مصران ثم مصارين . ومصران الفأرة : ضرب من رديء التمر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث