الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النون والباء وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( نبأ ) النون والباء والهمزة قياسه الإتيان من مكان إلى مكان . يقال للذي ينبأ من أرض إلى أرض نابئ . وسيل نابئ : أتى من بلد إلى بلد ورجل نابئ مثله . قال :


ولكن قذاها كل أشعث نابئ أتتنا به الأقدار من حيث لا ندري

ومن هذا القياس النبأ : الخبر ، لأنه يأتي من مكان إلى مكان . والمنبئ : المخبر . وأنبأته ونبأته . ورمى الرامي فأنبأ ، إذا لم يشرم ، كأن سهمه عدل عن الخدش وسقط مكانا آخر . والنبأة : الصوت . وهذا هو القياس ، لأن الصوت يجيء من مكان إلى مكان . قال ذو الرمة :


وقد توحس ركزا مقفر ندس     بنبأة الصوت ما في سمعه كذب

ومن همز النبي فلأنه أنبأ عن الله تعالى . والله أعلم بالصواب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث