الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القاعدة الخامسة والعشرون بعد المائة النية تعم الخاص وتخصص العام

وأما القسم الرابع : فله صور . منها : لو قال أنت طالق ثلاثا واستثنى بقلبه إلا واحدة . فهل يلزمه الثلاث في الباطن ؟ على وجهين :

أحدهما : لا يلزمه وهو قول أبي الخطاب وصاحب الحلواني .

والثاني : يقع به الثلاثة في الباطن وهو الذي جزم به السامري في فروقه ، وصاحب المغني ، [ ص: 282 ] واختاره صاحب المحرر ; لأن النية إنما تصرف اللفظ إلى محتمل ولا احتمال في النص الصريح ، إنما الاحتمال في العموم ، ويشهد له قول أحمد في رواية صالح : النية فيما خفي ليس فيما ظهر .

ومنها : لو قال نسائي الأربع طوالق واستثنى بقوله فلانة فهي كالتي قبلها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث