الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الميم والواو وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الميم والواو وما يثلثهما

( موت ) الميم والواو والتاء أصل صحيح يدل على ذهاب القوة من الشيء .

منه الموت : خلاف الحياة ، وإنما قلنا : أصله ذهاب القوة ، لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم : من أكل من هذه الشجرة الخبيثة فلا يقربن مسجدنا ، فإن كنتم لا بد آكليها فأميتوها طبخا والموتان : الأرض لم تحي بعد بزرع ولا إصلاح ، وكذلك الموات : قال الأصمعي : يقولون اشتر من الموتان ، ولا تشتر من الحيوان . فأما الموتان ، بالسكون وضم الميم ، فالموت ، يقال : وقع في الناس موتان ، ويقال : ناقة مميت ومميتة للتي يموت ولدها ; ورجل [ موتان الفؤاد ، وامرأة ] موتانة ، وأميتت الخمر : طبخت . والمستميت للأمر : المسترسل له . والموتة : شبه الجنون يعترى الإنسان ، والموتة : الواحدة من الموت ، والميتة حال من الموت ، حسنة أو قبيحة ; ومات ميتة جاهلية : والميتة : ما مات مما يؤكل لحمه إذا ذكي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث