الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الميم والخاء وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الميم والخاء وما يثلثهما

( مخر ) الميم والخاء والراء أصل يدل على شق وفتح . يقال مخرت السفينة الماء مخرا : شقته . قال الراجز في نساء يختصمن ويستعن بأيديهن ، كما يفعل السابح : ‏

مقدمات أيدي المواخر

ويقال : مخرت الأرض ، إذا أرسلت فيها الماء . ويقال استمخرت الريح ، إذا استقبلتها بأنفك . وقياسه صحيح ، كأنك تشق الريح بأنفك . وقولهم : امتخرت القوم ، إذا انتقيت خيارهم ، كأنه شق الناس إليه حتى انتخبه . قال : ‏

من نخبة الناس التي كان امتخر

ومما شذ عن هذا الباب اليمخور : الرجل الطويل . فأما بنات مخر فهي [ ص: 304 ] سحاب تنشأ في الصيف ، وليس من الباب ، لأنه من الإبدال والأصل الباء " بخر " ، وقد مر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث