الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الميم والظاء وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الميم والظاء وما يثلثهما

( مظع ) الميم والظاء والعين فيه معنى واحد . مظعت القضيب : تركت عليه لحاءه حتى يتشرب ماءه ، فيكون أصلب له . ومظعت الأديم الدهن : سقيته . ثم يتوسع فيه فيقال : مظع الرجل الوتر تمظيعا : ملسه . ويقال : إن المظعة [ ص: 334 ] بقية اللبن . قال الخليل : ولقد تمظع ما عندك ، أي تلحسه كله . والمظعة : [ بقية ] من الكلأ . قال : والريح تمظع الخشب حتى تستخرج ندوته . فعلى هذا يمكن أن أصل الباب النشف والتشرب . قال الخليل : ومظع الوتر مظعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث