الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النون والكاف وما يثلثهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب النون والكاف وما يثلثهما

( نكل ) النون والكاف واللام أصل صحيح يدل على منع وامتناع ، وإليه يرجع فروعه . ونكل عنه نكولا ينكل . وأصل ذلك النكل : القيد ، وجمعه أنكال ، لأنه ينكل : أي يمنع . والنكل : حديدة اللجام . وهو ناكل عن الأمور : ضعيف عنها . وقال ابن دريد : رماه [ الله بنكله وبنكلة ، أي رماه بما ] ينكله .

ومن الباب نكلت به تنكيلا ، ونكلت به نكالا ، وهو ذلك القياس ، ومعناه أنه فعل به ما يمنعه من المعاودة ويمنع غيره من إتيان مثل صنيعه . وهذا أجود الوجهين . ويقال : المنكل : الشيء الذي ينكل بالإنسان . قال :


وارم على أقفائهم بمنكل

[ ص: 474 ] فأما الحديث : " إن الله تعالى يحب النكل على النكل " فإن تفسيره في الحديث أنه الرجل القوي المجرب ، على الفرس القوي المجرب . وهذا للتفسير الذي جاء فيه ، وليس هو من الأصل الذي ذكرناه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث