الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر اصطفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ريحانة بنت زيد النضرية لنفسه

ذكر اصطفاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ريحانة بنت زيد النضرية لنفسه

كانت ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة من بني النضير متزوجة في بني قريظة ، اصطفاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنفسه ، وكانت جميلة ، فعرض عليها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الإسلام فأبت إلا اليهودية ، فعزلها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ووجد في نفسه فأرسل إلى ابن سعية ، فذكر له ذلك ، فقال ابن سعية : فداك أبي وأمي هي تسلم ؟ فخرج حتى جاءها ، فجعل يقول لها : لا تتبعي قومك ، فقد رأيت ما أدخل عليهم حيي بن أخطب ، فأسلمي يصطفيك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لنفسه ، فأجابت إلى ذلك ، فبينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أصحابه ، إذ سمع وقع نعلين فقال : «إن هاتين لنعلا ابن سعية يبشرني بإسلام ريحانة» ، فجاءه ، فقال : يا رسول الله ، قد أسلمت ريحانة ، فسر بذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسيأتي في ترجمتها نبذة من أخبارها وتحرير نسبها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث