الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة وجوب الحج والعمرة مرة في العمر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 123 ] فصل

فقد انقسمت شروط الوجوب هذه إلى ما يشترط لصحة الحج وإلى ما لا يشترط لصحته ، وكلها شرط للإجزاء عن حجة الإسلام .

وأما الاستطاعة فهي شرط في الوجوب : وليست شرطا في الإجزاء . فصارت الشروط ثلاثة أقسام - كما قلنا في شروط وجوب الجمعة - : منها ما هو شرط في وجوبها بنفسه وبغيره ، ومنها ما هو شرط في وجوبه بنفسه . ثم منها ما هو شرط في صحة الجمعة مطلقا ومنها ما هو شرط في صحتها أصلا لا تبعا ، ومنها ما ليس شرطا في صحتها لا أصلا ، ولا تبعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث