الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 175 ] فصل المشهور أن الحذف مجاز ، وحكى إمام الحرمين في " التلخيص " عن بعضهم : أن الحذف ليس بمجاز ، إذ هو استعمال اللفظ في غير موضعه ، والحذف ليس كذلك .

وقال ابن عطية في تفسير سورة يوسف : وحذف المضاف هو عين المجاز أو معظمه ; وهذا مذهب سيبويه وغيره من أهل النظر ، وليس كل حذف مجازا .

انتهى .

وقال الزنجاني في " المعيار " : إنما يكون مجازا إذا تغير بسببه حكم ; فأما إذا لم يتغير به حكم كقولك : زيد منطلق وعمرو ، بحذف الخبر ; فلا يكون مجازا إذا لم يتغير حكم ما بقي من الكلام .

والتحقيق أنه إن أريد بالمجاز استعمال اللفظ في غير موضعه فالمحذوف ليس كذلك لعدم استعماله ، وإن أريد بالمجاز استعمال إسناد الفعل إلى غيره - وهو المجاز العقلي - فالحذف كذلك

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث