الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


التشبيه

اتفق الأدباء على شرفه في أنواع البلاغة ، وأنه إذا جاء في أعقاب المعاني أفادها كمالا ، وكساها حلة وجمالا ، قال المبرد في " الكامل " : هو جار في كلام العرب ، حتى لو قال قائل : هو أكثر كلامهم لم يبعد .

وقد صنف فيه أبو القاسم بن البندار البغدادي كتاب " الجمان في تشبيهات القرآن " .

وفيه مباحث :

الأول :

في تعريفه

وهو إلحاق شيء بذي وصف في وصفه .

وقيل : أن [ تثبت ] للمشبه حكما من أحكام المشبه به .

وقيل : الدلالة على اشتراك شيئين في وصف هو من أوصاف الشيء الواحد في نفسه ؛ كالطيب في المسك والضياء في الشمس ، والنور في القمر ، وهو حكم إضافي لا يرد إلا بين الشيئين بخلاف الاستعارة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث